مظاهرة حاشدة للايرانيين ضد زيارة المالكي في البيت الأبيض بمشاركة شخصيات أمريكية في مبادرة من الحزبين

الرئيسه-المنتخبه-مريم-رجوي

المتظاهرون يهتفون: المالكي يكذب على أمريكا بخصوص الهجوم على أشرف واحتجاز الرهائن السبعة من سكان أشرف والديمقراطية في العراق- الرئيس اوباما يجب أن يطلب من المالكي الافراج عن الرهائن مباشرة

تزامنا مع زيارة نوري المالكي رئيس الوزراء العراقي للبيت الأبيض واللقاء بالرئيس اوباما أدان الايرانيون بشدة في مظاهرة حاشدة أمام البيت الأبيض جرائم المالكي ضد الايرانيين المعارضين في العراق مطالبين الرئيس اوباما بأن يطلب من المالكي الافراج الفوري عن الايرانيين المعارضين السبعة الذين احتجزهم كرهائن

في الأول من ايلول/ سبتمبر شنت القوات العراقية هجوما على سكان مخيم أشرف حيث الايرانيون اللاجئون في العراق أفراد محميين وفق اتفاقية جنيف وأعدمت 52 منهم بشكل جماعي وأخذت 7 منهم كرهائن بمن فيهم 6 نساء

وتكلمت في هذه المظاهرة شخصيات أمريكية بارزة بينهم نيوت غينغريج الرئيس السابق لمجلس النواب الأمريكي ومرشح الرئاسة الأمريكية (2012) وتام ريج أول وزير للأمن القومي الأمريكي والسيناتور توريسلي (1997-2003) والنائب باتريك كندي (1995-2011) والعقيد وسلي مارتن القائد السابق لمكافحة الارهاب لقوات الائتلاف في العراق وقائد الحماية الأمريكية في أشرف

وبثت رسالة متلفزة للسيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية المقيمة في باريس أثناء المظاهرة

وقالت السيدة رجوي في رسالتها « لا أحد يشك بأن قتل 52 مجاهدا في أشرف واحتجاز 7 مجاهدين آخرين كرهائن قد نفذ على يد الحكومة العراقية وبتعاون منها. اذن على الحكومة الأمريكية أن تجيب على سؤال لماذا تتستر على الحقائق؟ الى جانب أنكم عندما تستقبلون هذا الرجل في أعلى المستويات هذا بمعنى أنكم تتحملون فعلا المسؤولية تجاه سياساته. ولهذا السبب بالذات نقول السيد الرئيس انكم تتحملون بعد اللقاء بالمالكي المسؤولية بشكل مضاعف تجاه مصير الرهائن ومصير 3000 من أعضاء مجاهدي خلق في سجن ليبرتي. أجبروا رئيس الوزراء العراقي على تحرير الرهائن وأن لا يعرقل أمام توفير مستلزمات الحماية والأمن في ليبرتي. وفي حال وقوع أي عرقلة فاقطعوا المساعدات الاقتصادية والعلاقات التسليحية مع العراق.  انكم تتحملون المسؤولية أن تضعوا المالكي أمام تعهداته»

وكان الايرانيون القادمون من أرجاء أمريكا الى واشنطن يهتفون في هذه المظاهرة الحاشدة: المالكي يتحمل المسؤولية المباشرة تجاه الجريمة بحق سكان أشرف. انه يكذب على أمريكا بخصوص مجزرة أشرف واحتجاز الرهائن من سكان أشرف والديمقراطية في العراق. وطالب المتظاهرون من الرئيس اوباما أن تلتزم أمريكا بتعهداتها تجاه اللاجئين الايرانيين بالعراق وأن يطلب بصريح العبارة من المالكي أن يفرج عن الرهائن مباشرة. انهم أكدوا أن أي مساعدة للحكومة العراقية وبالتحديد بيع أي نوع من الأسلحة من قبل أمريكا يجب أن يكون مرهونا باطلاق سراح الرهائن

وكانت الحكومة الأمريكية قد تعهدت لسكان مخيم أشرف فردا فردا بصورة خطية بشأن ضمان حمايتهم وأمنهم. انهم أكدوا أن الحكومة الأمريكية يجب أن تتخذ خطوات عملية لضمان الأمن لقرابة 3 آلاف ايراني معارض متواجدين حاليا في مخيم ليبرتي في ضواحي بغداد واجبار الحكومة العراقية على قبول هذه الخطوات

وفي مبادرة من قبل الحزبين كان 45 نائبا من الكونغرس و36 شخصية بينهم كبار المسؤولين السابقين وضباط أقدمين قد أكدوا خلال الايام الماضية في رسائل موجهة الى الرئيس اوباما على أن أي مساعدة وبيع للسلاح الى العراق يجب أن يكون مرهونا باطلاق سراح الرهائن وضمان حماية اللاجئين الايرانيين في العراق

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية – باريس
01 تشرين الثاني/ نوفمبر 2013

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s