واشنطن تطالب العراق بـ”ضمانات” لحماية مجاهدي خلق وتنفي نيتها قطع المساعدات

واشنطن-ضمانات-اشرفالمدى برس/ بغداد طالب السفير الاميركي في العراق ستيفن بيكروفت، اليوم السبت، الحكومة العراقية بتقديم “ضمانات” لحماية عناصر مجاهدي خلق وعدم التعرض لهم لحين “حسم امرهم”، فيما نفى نية الولايات المتحدة قطع مساعداتها عن العراق في المجالات كافة.

وقال ستيفن بيكروفت في حديث إلى (المدى البرس) ان “الولايات المتحدة الاميركية قطعت عهدا على نفسها، بان تساعد العراق في كل المجالات، كون العراق شريك حقيقي لها”، مبينا أن “هنالك احاديث اطلقت من هنا وهناك حول قطع المساعدات عن العراق، بسبب عدم توفير الحماية الى عناصر مجاهدي خلق، ونحن كحكومة نؤكد للعراق باننا لن نقطع المساعدة عنهم”.

واضاف بيكروفت “اننا في الوقت الذي نؤكد فيه مراعاتنا للعراق وتأكيدنا على استمرار المساعدات، فاننا نطالب الحكومة العراقية ان تؤكد لنا بان كل من يعيش على ارضها هو في امان، ونقصد هنا امان من الحكومة بعدم التعرض له، سيما سكان معسكر اشرف”.

واكد بيكروفت أن “سكان معسكر اشرف لطالما هم موجودين على ارض العراق فلابد ان يتوفر لهم الامان، الى حين حسم أمرهم بشكل نهائي مع الحكومة العراقية والمنظمات الدولية”.
وكان ائتلاف دولة القانون، الذي يتزعمه رئيس الحكومة، نوري المالكي، اكد الأحد الـ6 تشرين الاول 2013، ان العراق “لن يسمح لأميركا التدخل” في شؤنه الداخلية أو “فرض” شروطها عليه كونه “ليس ضيعة تابعة لها”، داعياً واشنطن إلى “فتح أراضيها” لمنظمة مجاهدي خلق “الإرهابية”، بدلاً من التهديد بقطع المساعدات عن بغداد.
وهدد عضوان بارزان في الكونغرس الأميركي العراق، في،(الرابع من تشرين الأول 2013)، بقطع المساعدات المخصصة عنه إذا ما تكرر أي هجوم على أعضاء منظمة مجاهدي خلق، واستبعدا الموافقة على بيع أي صفقة أسلحة للعراق مستقبلاً، في حال حدوث ذلك، وأكدا أن “صبر الكونغرس بدأ ينفد ازاء استمرار اخفاق الحكومة العراقية في حماية أعضاء تلك المنظمة”.

وكانت لجنة إنهاء ملف منظمة مجاهدي خلق، أعلنت، في (الـ22 من أيلول 2013)، أن الحكومة العراقية “نفد صبرها” بشأن ملف المنظمة الإيرانية المعارضة، وأكدت أنها تدرس خيارات اخرى لإصدار قرار ملزم بإنهاء تواجدهم في مخيم الحرية (ليبرتي)، غربي بغداد، وفيما دعت الدول المعنية بالمخيم إلى تقديم الاموال لتوطينهم في دول أخرى وليس النصائح فقط”، حملت الأمم المتحدة الحكومة العراقية مسؤولية سلامة سكان المخيم وأمنهم.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s