قاتل بديوي و القتلة الاخرين

http://www.hambastegimeli.com/%D8%A7%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1-%D8%A7%D9%8A%D8%B1%D8%A7%D9%86دنيا الوطن – کوثر العزاوي:  لم تحقق سرعة مبادرة السلطات العراقية المختصة في إلقاء القبض على قاتل الاعلامي محمد بديوي تلك الاهداف التي کان رئيس الوزراء العراقي نوري المالکي يطمح إليها من ورائها، وانما أثارت عاصفة من الشکوك و التساؤلات، ذلك أن الشعب العراقي معروف بنباهته و فطنته و قرائته لما في خلف الاسطر.

الولاية الاولى لنوري المالکي، والتي تنفس العراقيون الصعداء فيها لفترة قصيرة بسبب السيطرة النسبية على الاوضاع الامنية في أغلب مناطق العراق، لکن ذلك لم يدم طويلا، إذ سرعان ماتفجرت الاوضاع من جديد و إتجهت نحو مفترقات و منحنيات أخطر من السابق بکثير، بل وان الظروف و الاوضاع الامنية قد صارت اسوأ بکثير من السابق الى الحد الذي باتت تحمل معها معالم و مؤشرات الحرب الاهلية الطاحنة، وقد صار عاديا لدى العراقيين سماع اسماء قتلة”طائفيين”بارزين نظير أبو درع او واثق البطاط على سبيل المثال، بالاضافة الى آلاف القتلة المأجورين الاخرين و الذين لأغلبهم علاقات وطيدة بأوساط رسمية عراقية او لجهة حليفة مع حکومة نوري المالکي، وماعدا تلك المسرحية المکشوفة و المثيرة للسخرية باعلان إلقاء القبض على البطاط لفترة ما ومن ثم الافراج عنه بعد أن تهدد و توعد من داخل سجنه”المزعوم”بالويل و الثبور لرئيس الوزراء و لکتلته البرلمانية، فإنه لم يتم إلقاء القبض على أحد من کل هذا الکم الهائل من قتلة ابناء الشعب العراقي.

واثق البطاط المشهور بتطرفه و جرائمه و حماقاته التي إرتکبها، على الرغم من إعترافه الصريح بمسؤوليته عن القصف الصاروخي على مخيم ليبرتي للمعارضين الايرانيين و قتله و جرحه للعشرات منهم، لکن و بدلا من مقاضاته و محاسبته و محاکمته على هذا الاعتراف الصريح فإنه لم يجر سوى عرض مسرحي مشبوه بإلقاء القبض الشکلي عليه من دون أن يتم تحديد لائحة الاتهام او سبب القبض عليه، والظاهر انه لم يکن سوى لعبة للتمويه على عملية إلقاء القبض على النائب المعارض أحمد العلواني من أجل خداع الرأي العام العراقية و الاقليمي و الدولي.

قاتل بديوي الذي يقبع الان خلف القضبان بإنتظار محاسبته و مقاضاته على فعلته النکراء و تلقي جزاءه العادل، الاحرى بحکومة المالکي أن تبادر بنفس السرعة لإلقاء القبض على الالاف من القتلة المأجورية و العملاء الاخرين الذي يسرحون و يمرحون من دون وازع، خصوصا عملاء النظام الايراني المنهمکون بقتل العراقيين الرافضين لنفوذ النظام الايراني او للمعارضين الايرانيين المقيمين في مخيم ليبرتي!

اخبار ايران: قاتل بديوي و القتلة الاخرين

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s