نظام من الکذب

http://www.hambastegimeli.com/%D8%A7%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1-%D8%A7%D9%8A%D8%B1%D8%A7%D9%86وكالة سولاپرس-  فاتح عومك المحمدي:  نمر من ورق، هکذا کان وصف الزعيم الصيني الراحل ماوتسي تونغ، لأمريکا، لکننا نعتقد بأن أفضل وصف يمکن إطلاقه على النظام الايراني مع الاخذ بنظر الاعتبار لکل الامور المتعلقة به، هو: نظام من کذب! النظام الايراني الذي نجح في إقصاء و تهميش و إبادة مختلف التيارات و الاحزاب و الجماعات الايرانية المعارضة، سمح لنفسه و من باب إستخدامه و إستغلاله للدين بأبشع الطرق أن يوظف کل الوسائل و الاساليب المختلفة من أجل الوصول الى غاياته و اهدافه، لکن أهم سلاح إستخدمه هذا النظام ضد خصومه تجسد في سلاح الکذب و مشتقاته و التي ‌أجاد هذا النظام فيها أيما إجادة.

إستخدام الکذب کسلاح ضد مختلف الاعداء و الخصوم و على رأسهم الشعب الايراني نفسه و دول المنطقة و العالم، کان ولايزال دأبا و مرتکزا اساسيا لهذا النظام في التعامل مع الجميع، فهو يزعم أنه نظام عادل و منصف مع شعبه، ويؤکد بأنه لاينتهك حقوق الانسان و الحريات، کما يدعي بأنه لايتدخل في الشؤون الداخلية للدول الاخرى و أن ليس لديه نوايا سرية لصنع القنبلة الذرية وقائـمة طويلة من هکذا إدعائات، لکننا و عندما نتمعن في حقيقة و واقع هذا النظام بشأن کل تلك المزاعم و الادعائات، نجد أن کاذب في جميع الحالات، بحيث أنه لايتمکن من أن يکون صادقا ولو لمرة واحدة!

التحذير الذي وجهه الامين العام للأمم المتحدة للنظام الايراني بشأن إنتهاکات حقوق الانسان في إيران و التي إعتمد فيها على آراء و مواقف أربعة من مقرري الامم المتحدة، إنتقد النظام الايراني الامين العام للأمم المتحدة نقدا لاذعا و سليطا و رفض آراء و مواقف المقررين الاربعة زاعما بأنهم قد إعتمدوا في صياغة تقاريرهم على وجهات نظر “أعداء الجمهورية الاسلامية”، في إشارة واضحة جدا لمنظمة مجاهدي خلق المعارضة و النشطة و الحاضرة دائما في الساحة السياسية في إيران، خصوصا وان هذه المنظمة تجد نفسها معنية بملف حقوق الانسان في إيران و بمسائل الحرية و الديمقراطية و العدالة الاجتماعية، ومن المهم جدا أن نشير أن هذه المنظمة تستقي معلوماتها من مصادر موثوقة هي في أغلب الاحيان مصادر من النظام نفسه، ولهذا فهي تشکل أرقا و کابوسا فظيعا للنظام و تدفعه دائما لکي يصرخ و يملأ الدنيا زعيقا بأن منظمة مجاهدي خلق کاذبة في کل ماتدعيه ضده، لکن، هل أن الاعدامات ليست في حالة تصاعدية؟ هل أن أحکام قطع الاذن و الانف و بتر الاصابع و فقء العين، لاينفذها النظام حقا؟ هل أن أوضاع السجون نموذجية؟ هل أن الاوضاع الاقتصادية للشعب الايراني بخير؟ هل أن النظام لايتدخل في الشؤون الداخلية لبلدان المنطقة و العالم؟ إذا کانت الاجابة سلبية فإن من حق النظام أن يزعم بأن منظمة مجاهدي خلق کاذبة، لکن إذا کانت الاجابة إيجابية”وهي کذلك فعلا و العالم کله يعلم ذلك”، فإن هذا النظام ليس کاذب فقط وانما هو روح الکذب و مادته الاساسية، ولهذا فهو يستحق و بجدارة أن يکون نظاما من الکذب!

اخبار ايران: نظام من الکذب

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s