45 نائبا عراقيا ينتقدون تقاعس الأمم المتحدة في قضية ليبرتي

45 نائبا عراقيا ينتقدون تقاعس الأمم المتحدة ويطالبون باتخاذ اجراء عاجل لضمان حماية وسلامة كافة سكان ليبرتي ورفع الحصار التمويني والطبي التعسفي عنهم
العراق للجميع : بعث 45 نائبا برسالة الى الأمين العام للأمم المتحدة أعربوا فيها عن قلقهم ازاء الوضع الخطير أمنيا ومن حيث الحماية وكذلك الظروف المعيشية التي يمر بها مخيم ليبرتي وأكدوا : « اننا ومثل آلاف من زملائنا في عموم العالم وحسب تعهداتنا الوجدانية والانسانية والاخلاقية ومن أجل الاحتجاج على أي انتهاك لحقوق الانسان وحقوق اللاجئين ولمنع تشويه السمعة الدولية للعراق نطالب بتدخلكم  الفوري لتحسين واقع الحال في المخيم».

وعد النواب الموقعون على الرسالة الحالات المتكررة لنكث التعهدات والتوافقات المعهودة من قبل قوات المالكي ووضع العراقيل السافرة من قبل القوات الأمنية المرابطة في المخيم فيما يخص تركيب الجدران الكونكريتية لحماية كرفانات اللاجئين الساكنين في المخيم وشددوا على أنه « في الوقت الذي أصبح الوضع الأمني على وشك الانهيار الكامل في كل العراق وطبعا هؤلاء اللاجئين الذين هم الأعضاء الرئيسيون للمعارضة الايرانية سيكونون عرضة لهجمات دموية وثأرية أكثر مما مضى حيث سيكون العقل المدبر لها والموجه الأصلي لها هو النظام الايراني وفيلق القدس الارهابي الذي لم يتورع لحد الآن من تجنيد الامكانات في العراق لتصفية هؤلاء اللاجئين جسديا. وكان آخر حالة هو القصف الصاروخي الذي استهدف المخيم في 26 كانون الأول/ ديسمبر 2013 حيث خلف 4 قتلى و عشرات الأشخاص بين جريح ومعوق».

وذكر البرلمانيون: « ان مشكلات السكان لا تقتصر على عراقيل الحاجات الأمنية وانما مع الأسف هناك تقارير في المجال التمويني أيضا حيث تصاعدت المضايقات المتقصدة من قبل ضباط الأمن العراقيين المقيمين في المخيم. فتقوم القوات العراقية وباستمرار وبذرائع واهية باختلاق عراقيل امام دخول العجلات المحملة بالمواد الغذائية والاساسية لضروريات السكان الى المخيم ». كما أن «السكان يعانون من وجود مركز علاجي مجهز يلبي جميع حاجياتهم الطبية  كما ان تنقلاتهم الى مستشفيات بغداد تواجه يوميا عراقيل وتعاملات مسيئة وتدخلات تعسفية من قبل رجال الأمن وأصبح فعلا ذلك موضوعا للتعذيب النفسي بالنسبة لهؤلاء اللاجئين».

وأكد المشرعون العراقيون في نهاية رسالتهم: « اننا نعرب عن قلقنا العميق ازاء استمرار هذا الوضع في مخيم ليبرتي ونؤكد ونصر مرة أخرى على طلبنا منكم باجراء التحرك اللازم لتحسين جذري لظروف المخيم منها انتشار دائم لقوات الحماية من قوة ذات القبعات الزرق وطاقم ثابت من مراقبي  الأمم المتحدة داخل المخيم  واعادة وتكملة تركيب جميع الجدران الكونكريتية للحماية من التي تم اخراجها الى خارج المخيم ورفع الحواجز والموانع والقيود الموضوعة أمام الأعمال الادارية والتموينية وخاصة الخدمات الطبية الى المخيم وارسال وفد دولي مستقل لاجراء تحقيق بشأن ملف مجزرة عامة في أشرف في الأول من ايلول/ سبتمبر2013 واطلاق سراح 7 رهائن اختطفوا في هذه الكارثة وكذلك الكشف عن مدفن 52 ضحية الحادث».

  بغداد – 26 نيسان 2014
النائب طلال الزوبعي
النائب لقاء مهدي وردي

اخبار ايران: 45 نائبا عراقيا ينتقدون تقاعس الأمم المتحدة في قضية ليبرتي 

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s