مريم رجوي تدعو عموم الشعب الايراني الى التضامن مع العمال المناضلين

هنأت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية جميع العمال والكادحين الايرانيين بحلول الأول من مايو/أيار يوم العمال العالمي مشيدة بنضالهم ووقوفهم بوجه الظلم والاستغلال ومختلف صنوف الاجبارات اللاانسانية والتعسفية ضد العمال من قبل نظام ولاية الفقيه وحيت العمال المقاومين والمضربين في سجون نظام الملالي داعية المواطنين ولاسيما الشباب الايرانيين الى التضامن مع العمال المناضلين.

وبالاشارة الى الاضرابات والاحتجاجات المتعاقبة للعمال وصفت السيدة مريم رجوي العام الماضي بأنه عام توسيع الاحتجاجات العمالية في ايران وأضافت قائلة:  ان حق تشكيل النقابات والاتحادات العمالية المستقلة وحق اقامة الاضراب والتحشد الاحتجاجي والسلامة المهنية وزيادة الأجور بشكل مناسب وحقيقي ودفعها المبكر والغاء نظام التعاقد المؤقت بالصك الأبيض والغاء مؤسسات ايجاد فرص العمل والمدافعة عن مصالح أصحاب العمل واقرار تأمين البطالة والعمر وعدم رفع سن التقاعد وضمان تأمين السلامة الجسدية للعمال في الآعمال الصعبة في المناجم والغاء التمييز القائم على الجنس في العمل واستحقاقات النساء العاملات وحظر استرقاق أطفال الشوارع للعمل هي تشكل من جملة الحقوق المهدورة للعمال الايرانيين.

وأكدت أن الحصول على جميع هذه الحقوق يمكن تحقيقه من خلال النضال الموحد والدؤوب للعمال في انسجام مع مقاومة عموم الايرانيين من أجل نيل الحرية والديمقراطية واسقاط النظام الحاكم.

وقالت رجوي: ان الأزمة الاقتصادية العميقة والشاملة الحالية التي يشكل العمال والكادحون أول ضحايا لها هي حصيلة عمل 35 عاما من حكم الملالي المشين حيث بددوا ثروات ايران في قوات الحرس وقوة القدس الارهابية والحرب في سوريا والتدخل في العراق وأعمال النهب اللاحد لها. ويكاد يعيش جل العمال الايرانيين تحت خط الفقر وسلبت منهم السلامة المهنية وأن مالايقل عن 70 بالمئة منهم غير مطمئنين من الحصول على رواتبهم الشهرية وأن الفرق بين الحد الأدنى من أجور العمال وخط الفقر كبير جدا الى درجة حيث حول العمال الايرانيين الى واحد من أرخص القوة العاملة في العالم. ان العمال هم محرومون في اغلب المجالات من حقوقهم التي يستحقونها وأن استغلالهم لا حد له وليس بقليل حيث اضطر العمال الى بيع الكلى لتسديد تكاليف العيش البسيط. كما أن النساء العاملات هن الضحيات الأكثر تعرضا للفصل عن العمل والاجبارات التعسفية في العمل والأجور القليلة بالاضافة الى مالايقل عن ثلاثة ملايين من أطفال العمل حيث يشكلون من مظاهر الاضطهاد المؤلم الذي يمارسه الحكام النهابون في ايران.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية – باريس
30 نيسان/أبريل 2014

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s