الاتحاد الأوروبي يطالب بحكومة وطنية في العراق

undefinedدبي – قناة الحدث: علمت قناة “الحدث” أن الاتحاد الأوروبي سيدعو في مشروع البيان الذي سيصدر يوم الاثنين إلى تشكيل حكومة تمثل تطلعات الشعب العراقي في أقرب وقت ممكن، ويطالب كافة القوى السياسية والنظام القضائي باحترام المواعيد الدستورية بعد الانتخابات ووضع مقاربة شاملة لحل الأزمة.
كما سيدعو البيان المرتقب إلى أن مكافحة الإرهاب تقتضي في الوقت نفسه إيجاد حلول سياسية مستدامة، يشارك فيها كل قادة العراق وممثلو الطوائف في نطاق الوحدة الوطنية.

كما دعا الاتحاد الأوروبي الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق نيكولاي ملادينوف، لبحث الأزمة العراقية على طاولة وزراء الخارجية يوم الاثنين في لوكسمبورغ.
كما بحث وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الأزمة السورية في ضوء استقالة الإبراهيمي وانتخابات الأسد غير الشرعية واستفحال الأزمة الإنسانية.
كما علمت “الحدث” أن الاتحاد الأوروبي سيعلن عن عقوبات بحق 12 مسؤولاً سورياً إضافياً على خلفية مشاركتهم في أعمال القمع.

اخبار ايران: الاتحاد الأوروبي يطالب بحكومة وطنية في العراق

Advertisements

مريم رجوي في حفل بمناسبة شهر رمضان الكريم للتضامن مع العراق وسوريا

undefinedمريم رجوي تدعو دول المنطقة الى التضامن والتحالف بوجه نظام الملالي
–    ايران الغد تبشر بالصداقة والتآخي في المنطقة. نستطيع أن تكون لنا منطقة خالية من العداء والطائفية والتطرف وبالنتيجة منطقة قوية ومتطورة
–    الدعوة الى دعم مجاهدي ليبرتي رواد النضال ضد المتطرفين الارهابيين الحاكمين في ايران 

في مؤتمر بمشاركة شخصيات سياسية من 17 بلدا اقيم يوم الأحد 29 يونيو/ حزيران في مقر اقامتها في اوفيرسوراواز هنأت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية عموم المسلمين بحلول شهر رمضان المبارك وأعلنت شهر رمضان هذا العام شهر التضامن مع الشعوب العراقية والسورية والايرانية الذين انتفضوا من أجل الحرية من براثن نظام ولاية الفقيه البغيضة وعملائه.

وأكدت السيدة مريم رجوي على أن النظام الايراني وطيلة 35 عاما مضى كان العامل الرئيسي للحرب الدينية والطائفية والتطاول والاعتداء على دول مختلفة واحداث الشرخ والانقسام في فلسطين وقتل الشعبين السوري والعراقي الأعزلين وأضافت قائلة: أول وأهم خطوة لوضع حد لهذه الحالة هو اسقاط نظام الملالي وتحقيق نظام شعبي في ايران. ايران الغد تبشر بالصداقة والتآخي والسلام في المنطقة. مصالح الشعب الايراني تكمن في التضامن مع الجيران واخوانه المسلمين والعرب. ولا شك أن في ايران الغد اننا سنكون قادرين على التغلب بروح التاخي على كل القضايا العالقة وأن نعالج كل الخلافات من خلال الحوار والأخوة. كما اننا نستطيع  أن نعمل معا لتكون لنا منطقة خالية من العداء والاختلافات وبالنتيجة منطقة قوية ومتطورة.

وخاطبت رجوي جميع دول المنطقة قائلة: «بينما حكام ايران انبروا لتوسيع حربهم المشؤومة وتدمير كل المنطقة فان التباطؤ والتلكؤ تجاه ذلك يمثل أمرا مأساويا. لقد حان الوقت أن تنبذوا هذا النظام بالكامل وأن توقفوا علاقاتكم السياسية والاقتصاديه معه وأن تطردوا عملائه وأتباعه من دولكم وأن تفككوا قواعدهم المخابراتية والارهابية وحان الوقت أن تدعموا صمود مجاهدي درب الحرية في ليبرتي الذين يدفعون ثمنا باهظا للنضال ضد العدو الرئيسي لكل المنطقة».

وفي جانب آخر من كلمتها قالت رجوي ان ما وراء المصائب التي تواجهها منطقتنا هناك حقيقة أهم بدأت تتكون مضيفة أن «الملالي في ايران وباستغلال ثلاث حروب ضارية في العراق وافغانستان والمنافع الطائلة التي جلبت لهم هذه الحروب عملوا على مدى ربع قرن على بسط سلطتهم المشؤومة في المنطقة ونشر التطرف وتصدير الارهاب الا أن الديكتاتورية الدينية الحاكمة في ايران قد دخلت مسارا عكسيا بعد ثلاث سنوات ونصف السنة بعد بدء الربيع العربي وثورة الشعب السوري وثورة الشعب العراقي الآن حيث بدأ كيانه يهتز بهزائم كبيرة مني بها في المنطقة. هذا النظام ورغم اطالة معاناة الشعب السوري الا أنه هو نفسه قد تورط في سوريا ويعيش مأزقا طاحنا لا أفق له سوى الهزيمة التامة.

وأما في العراق  حيث المالكي والملالي يرون كيانهم في خطر فانهم يريدون تبرير هزيمتهم الكبرى على حساب الارهابين المتشددين لكي يبرروا تدخلات قوات الحرس والجريمة ضد الأبرياء من جهة ويقنعون بالالتماس أمريكا على قصف الأهالي في المناطق المتحررة من جهة أخرى . ولكن الكل سواء داخل العراق أو خارجه يذعنون بأن ما يحصل في العراق هو حرب بين الشعب العراقي والمالكي والنظام الايراني وأن تنحية المالكي يمثل الخطوة الأولى في طريق اصلاح الأمور».
وشارك في الحفل شخصيات سياسية من مصر وفلسطين والعراق والاردن وسوريا والجزائر وتونس والمغرب والبحرين واليمن والامارات متحده العربي و باكستان وافغانستان والهند وتركيا و آذربايجان و ايران.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية – باريس
29 يونيو / حزيران 2014

ائتلاف علاوي يطالب المالكي بالاستقالة

undefinedالسياسة الكويتية-  بغداد – الأناضول: طالب ائتلاف “الوطنية” الذي يتزعمه رئيس الوزراء العراقي الأسبق, إياد علاوي, أمس, رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي, بالاستقالة من منصبه وتشكيل حكومة إنقاذ وطني, رافضاً أي تدخل أجنبي بالعراق.

وقال عضو ائتلاف الوطنية حامد المطلك في مؤتمر صحافي عقده في مقر الائتلاف وسط بغداد “نطالب رئيس الحكومة نوري المالكي باتخاذ قرار حاسم وتقديم استقالته كي ندفع الخطر القادم عن بلادنا, وتشكيل حكومة وحدة وطنية بأسرع وقت أو حكومة إنقاذ وطني إذا تعذر تشكيل حكومة الوحدة الوطنية”.

وأشار إلى أن “الحكومة المقبلة ستكون من الكتل السياسية كافة”, داعيا إلى “تجاوز سلبيات الماضي ووضع حلول سريعة أمنية وسياسية واقتصادية”, ومبينا أن “ائتلاف الوطنية ليست لديه أي عداوة شخصية مع المالكي وانما الاعتراض على النهج الذي يسير عليه”.

ورفض المطلك أي تدخلات أجنبية في البلاد, داعيا إلى “التعاون لإيقاف نزيف الدم”, وموضحا أن “وحدتنا الوطنية هي الضمان لمنع الحرب الأهلية وإسكات الطائفية”.

مريم رجوي تؤكد على ضرورة انشاء جبهه عربيه ضد التطرف

undefinedالحوار المتمدن  – نزار جاف من باريس: تحت شعار(الجبهة الموحدة ضد التطرف الديني في الشرق الاوسط و العالم الاسلامي)، أقام المجلس الوطني للمقاومة الايرانية في مقره العام بضاحية اورسورواز في العاصمة الفرنسية باريس يوم الاحد 29/6/2014، مأدبة إفطار رمضانية على شرف الوفود العربية و الاسلامية التي حضرت في الاجتماع السنوي للمقاومة الايرانية بباريس،

وقد تشکل الوفد العربي الذي ضم بين صفوفه الشخصيات البرلمانية و السياسية و الاعلامية، من وفود قدمت من مصر و سوريا و الاردن و تونس و فلسطين و العراق و الکويت و اليمن، وقد کان وفد هذه السنة أکبر وفد من نوعه شارك لحد الان في هذه المناسبات، فيما کانت هنالك أيضا وفودا من ترکيا باکستان و بنغلاديش و الهند و اذربيجان.

السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية، ألقت کلمة رحبت من خلالها بالحضور و تحدثت عن الشهر الفضيل و أهميته بالنسبة للمسلمين في کل أنحاء العالم، ثم تحدثت عن تدخل النظام الايراني في العراق و الخطورة التي يشکله على هذا البلد، وقد ربطت السيدة رجوي بين الذي جرى في سوريا و بين الاحداث الاخيرة في العراق بعد تحرير محافظتي نينوى و صلاح الدين من سيطرة حکومة المالکي، مٶ-;-کدة بأن النظام الايراني يحاول تکرار السيناريو السوري في العراق من خلال تکثيف تواجد قوات الحرس الثوري هناك.

وأشارت السيدة رجوي الى أن ليست هناك من مشکلة في المنطقة سوى مشکلة نظام ولاية الفقيه، وتساءلت من الذي يقف وراء التشتت و الفرقة و الانقسام و التطرف في المنطقة غير نظام ولاية الفقيه، وأکدت بأن الحل هو إسقاط النظام المتطرف في إيران و إقامة نظام شعبي ديمقراطي في إيران يساهم في السلام و الامن و الاستقرار في المنطقة و العالم.
ودعت السيدة رجوي مجددا الى ضرورة قيام جبهة من الشعوب و البلدان العربية و الاسلامية ضد التطرف الديني و الارهاب، ودعت دول المنطقة أيضا الى قطع العلاقة مع النظام الايراني.

وقد ألقى محمد العرابي وزير الخارجية المصري السابق کلمة في الحضور حيا فيها المقاومة الايرانية و نضال الشعب الايراني من أجل الحرية، وأشار فيها الى التغيير الذي جرى في مصر بتخليصها من نظام مرشد الاخوان المسلمين و عودة مصر الى ممارسة دورها الذي يليق بها.

والقى صالح القلاب وزير الاعلام الاردني السابق، کلمة في الحضور حيا فيها المقاومة الايرانية و السيدة مريم رجوي التي قال أن المقارنة بين إيران اليوم و إيران الغد مثل المقارنة بين وجه أحمدي نجاد و وجه السيدة مريم رجوي، وسلط الاضواء على ذکرياته مع الاوضاع في إيران عقب سقوط الشاه حيث قال بأنه قد کان من ضمن الذين حضروا مع الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات وقد زار سجن إيفين مع الوفد لکن هذا السجن لم يزال کما أزيل الباستيل بل صار أکثر إکتضاضا بالسجناء الان، وقال بأن الخميني بدلا من أن يحرر القدس قد أراد تحرير کربلاء.

وألقى الدکتور ربيع وهو ناشط سوري کلمة قال فيها بأن زمن الدکتاتوريات قد ولى و إنتهى و ان النظم الدکتاتورية ستسحق بأقدام الثوار من ليبرتي و سوريا، وأکد بأن عدد الشهداء في سوريا قد بلغ 500 ألف فيما بلغ عدد المفقودين 500 ألف آخرين وکل ذلك کان بأمر من نظام ولاية الفقيه في طهران.

وحضرت المٶ-;-تمر أيضا هدى جمال عبدالناصر أبنة الزعيم المصري الراحل جمال عبدالناصر، وحيت المقاومة الايرانية وأعلنت تضامنها معها، وعرجت الى ماقد حدث في مصر فقالت بأنه من حسن حظ الشعب المصري بأنه قد أبتلي بالنظام الديني لمدة عام واحد، مٶ-;-کدة بأن في مصر قد تم إستعادة الحکم المدني من الحکم الديني سريعا و لم يسمح لهم بإستخدام الاساليب القمعية، ودعت منظمة مجاهدي خلق للإستفادة من الجيش الايراني و الترکيز عليه و على قياداته من أجل تحرير الشعب الايراني من هذا النظام. وأشارت الى إعجابها بشخصية مريم رجوي و بکلمتها التي ألقتها في الاجتماع السنوي لهذا العام.

وألقت فتحية البقالي عضوة البرلمان المغربي کلمة هنأت من خلالها المقاومة الايرانية على نجاح الاجتماع السنوي الضخم لها وکذلك بمناسبة قدوم شهر رمضان، وتحدثت عن سکان ليبرتي و مايحدث لهم من مآسي و يمرون بها من أوضاع صعبة، کما تحدثت عن انتهاکات حقوق الانسان في إيران و أدانت ممارسات النظام الايراني بهذا الصدد.

وقال عبدالحکيم الشمري، عضو البرلمان البحريني بأن النظام الايراني يعتمد على الکذب و التدليس خصوصا فيما يتعلق بتعامله مع الاوضاع في البحرين، وأکد بأن هذا النظام قد حاول إسقاط الحکم في البحرين لکنه فشل، وأشار الى الاوضاع السيئة لموضوع حقوق الانسان في إيران و قال بأن هناك مليون طفل مشرد في إيران، وان إيران قد تراجع دورها بسبب هذا النظام کثيرا الى الخلف، وأکد بأن مخططات النظام الايراني تتهاوى في البحرين و العراق و سوريا وانه نظام هش سوف يسقط، وقال بأن منطقة الخليج تعاني من تدخلات النظام الايراني.
المصدر : نزار جاف

ثورة على العمالة و الفساد

undefinedوكالة سولاپرس-  فاتح المحمدي….. بقدر ماکانت ثورة العشائر العراقية الغاضبة على الحکم الفاسد لحکومة نوري المالکي الفاشلة قوية و مباغتة و صاعقة، لکن أغلبية الشعب العراقي لم يتفاجئوا بها بقدر إنتظارهم الطويل لها، خصوصا بعدما تجاوز المالکي کل الحدود المألوفة و جعل من العراق مجرد ظل و آلة بيد النظام الايراني. طوال 8 أعوام من حکم المالکي و الذي ساهم في إرساء و ترسيخ مسألتين مضرتين للعراق وهما:

ـ العمالة و التبعية و الخضوع للنظام الايراني، ولاسيما في ولايته الثانية غير الحميدة حيث سلم ماتبقي من زمام الامور لهذا النظام، وصار أشبه مايکون بموظف لدى مرشد النظام الايراني بدرجة رئيس وزراء العراق. ـ تفشي الفساد و شيوعه في مختلف مفاصل الحکومة العراقية، وقد تفشى الفساد لأن المالکي لم يجعل همه الاساسي مصالح العراق و العراقيين بقدر ماجعل غاية غاياته تلبية المطالب و الاوامر الصادرة من جانب طهران. النظام الايراني الذي صار واضحا للعراقيين جميعا بل وحتى للعالم کله، أنه يتدخل في کل شاردة و واردة و صار هو الذي يحکم العراق، وهو أمر کان واضحا في الکثير من السياسات المشبوهة و المغرضة التي تتخذها و تنفذها الحکومة العراقية بنائا على مايردها من أسيادها من طهران، خصوصا عندما حاولوا خلال العام الماضي القضاء على کل مناوئي و معارضي النظام الايراني في العراق، وحتى أن الهجمات المشبوهة و غير المبررة التي إستهدفت اللاجئين الايرانيين المعارضين في العراق، انما تمت بتخطيط و توجيه من النظام الايراني نفسه، مثلما ان قمع الاعتصام السلمي لأهالي الحويجة أيضا قد تم بنفس السياق، فالنظام الايراني و لأن المالکي قد إرتمى تماما في أحضان هذا النظام، فإنه صار يتصرف وکأن العراق إحدى مقاطعاته التي يحلو له أن يفعل فيها مايشاء، وان هذان الامران(أي العمالة و الفساد)، قد جعلت الشعب العراقي يغلي کالبرکان حتى إنفجر أخيرا و فجاءت الاحداث الاخيرة في نينوى و صلاح الدين لتثبت و تؤکد بأن لاغد او مستقبل للعمالة مثلما أن ملف الفساد سيفتح ذات يوم وان هذا اليوم و بفضل هذه الثورة المبارکة لم يعد بعيدا.

عدو السلام و الشعوب

undefinedفلاح هادي الجنابي –  الحوار المتمدن : شهدت العاصمة الفرنسية باريس مراسيم الاحتفال بالاجتماع السنوي للمقاومة الايرانية في الجمعة 27 حزيران/ يونيو الماضي، حيث إحتشد أکثر من مائة ألف إيراني في قاعة فيلبنت وهم يٶ-;-کدون العزم و الحزم و التصميم على ضرورة إسقاط النظام الايراني و بناء النظام السياسي المناسب الذي يعبر عن طموح الشعب الايراني.

هذا الاجتماع الکبير و غير العادي الذي حضرته جماهير من الايرانيين من مختلف أرجاء العالم و ضيوف من 69 دولة في العالم بحيث قدروا بأکثر من 100 ألف، کان إجتماعا حافلا و بالغ الاهمية لأنه سلط الاضواء و بدقة على مجريات الامور في المنطقة و الدور المشبوه الذي إضطلع و يضطلع به النظام الديني المتطرف في إيران بهذا الخصوص، خصوصا من حيث دوره في العراق و سوريا و لبنان و اليمن و غيرها و مساعيه من أجل نشر التطرف الديني و إثارة أجواء الفرقة و الاختلاف و عدم الاستقرار.

السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايراني، أشارت في کلمتها الشاملة الجامعة التي ألقته في الاجتماع، على أن النظام الايراني الذي هو راعي الارهاب و ناشر التطرف الديني في المنطقة، يمثل عدوا للشعب الايراني و لشعوب المنطقة، لتدخلاته المشبوهة التي تبتغي تحقيق أهداف و أجندة على حساب السلام و الامن و الاستقرار في المنطقة، مطالبة بوضع حد لتدخلات هذا النظام في الشٶ-;-ون الداخلية لدول المنطقة، وقد لفتت الانظار في کلمتها الى الاوضاع الحالية الصعبة و المتوترة في العراق فأشارت” وكنت قد أكدت قبل إحدى عشرة سنة أن خطورة سيطرة نظام الملالي على العراق أخطر مائة مرة من مشروعه النووي.”، منوهة بصدد الخيارات و الحلول المطروحة على الطاولة من أجل إيجاد مخرج للاوضاع في العراق، عن أن( ليس هناك سوى حل واحد وهو تنحية المالكي من السلطة. الحل هو قطع أذرع النظام الإيراني في العراق وتشكيل حكومة ديمقراطية شاملة.).

الاوضاع الوخيمة في إيران و الطريق المسدود الذي إنتهى إليه النظام الديني الرجعي المتخلف في ط‌هران، سلطت السيدة مريم رجوي الاضواء على جوانب منها حينما قالت بأن:( 67% من الوحدات الصناعية للبلاد قد أغلقت والعملة الرسمية سقطت بنسبة 80%، والنظام المصرفي في حالة إفلاس، والنظام الزراعي منهار، ونصف المدن الإيرانية تعاني من شحة المياه، والبيئة أصابتها كارثة. وحل الفقر بالمجتمع بشكل يحتاج فيه أغلبية أبناء الشعب إلي الدعم الحكومي الذي لايتجاوز 42سنتا في اليوم.)، ولهذا فإن السيدة رجوي عندما تطرح من خلال هذا الاجتماع الکبير ضرورة التغيير واهميته في إيران فإن کلامها لاينطلق من فراغ وانما قائم على أساس حقائق و مسلمات تستوجب ذلك وأهمها و أخطرها هي أن هذا النظام الذي يعتبر عدوا للسلام و الاستقرار و الامن و التعايش السلمي في المنطقة، لاتستتب الامور إلا برحيله.

الحرية تقرع أبواب طهران بقوة

undefinedبحزاني – اسراء الزاملي: أکثر من ثلاثة عقود و ظلام الاستبداد و القمع القرووسطائي يخيم على مختلف أرجاء إيران، ومنذ ذلك الوقت صارت طهران مرکزا و مقرا رئيسيا لتصدير ظاهرتي الارهاب و التطرف الديني واللتين إکتويتا بنارهما مختلف شعوب و بلدان المنطقة و العالم، لکن في نفس الوقت، إضطلعت المقاومة الايرانية منذ ذلك الزمن للتصدي لهذا النظام المتخلف المعادي لکل ماهو إنساني و حضاري، ولم تسمح بإنطفاء او مجرد خفوت شعلة حرية في إيران.

رجال الدين المتشددين الذين سيطروا على مقاليد الامور من خلال إستغلالهم للثورة الايرانية و جعلوها ذات طابع و مضمون ديني بحت، أعلنوا معاداتهم الکاملة لمبادئ الحرية و الديمقراطية و مبادئ حقوق الانسان برمتها عندما قاموا بإعلان نظام ولاية الفقيه القمعي و الذي کانت منظمة مجاهدي خلق في طليعة القوى السياسية الايرانية التي رفضته بشدة و دفعت من أجل ذلك ثمنا باهضا جدا خصوصا بعد أن بقيت مصرة و ثابتة علب موقفها المبدئي بهذا الخصوص ولم تتزحزح عنه برغم التحديات و الاخطار الکبيرة التي واجهتها، وکما أن النظام حاول عبر طرق و اساليب مختلفة أن يقضي على المنظمة و يصفيها کما فعل مع غيرها، فإن المنظمة بدورها قد صعدت من نضالها المرير و طورته کثيرا الى حد أنها قد لعبت دورا کبيرا و مؤثرا في إنشاء و تأسيس المجلس الوطني للمقاومة الايرانية التي جمعت مختلف القوى و الشخصيات الوطنية الايرانية الرافضة للنظام.

تشکيل المجلس الوطني للمقاومة الايرانية، کان منعطفا هاما في طريق النضال الذي يخوضه الشعب الايراني ضد النظام الاستبدادي في طهران من أجل الحرية و الحياة الحرة الکريمة، وقد لعب هذا المجلس دورا کبيرا و بارزا في توحيد الکلمة و الصف الايراني بوجه النظام الديني، خصوصا عندما بادر منذ أکثر من عقد الى إقامة تجمعات سنوية ضخمة للإيرانيين والتي کانت مفاجأة کبيرة للنظام و أحرجته کثيرا عندما توفقت في فضحه و کشفه على أکثر من صعيد.

هذه التجمعات السنوية التي أقامتها المقاومة الايرانية في حزيران من کل عام، تقيم في 27 حزيران الجاري أي بعد أيام قلائل، التجمع السنوي الحادي عشر لها، وهو تجمع خاص و متميز من نوعه لأنه يقترن و يتزامن مع جملة متغيرات دولية نجد في کل واحدة منها دورا سلبيا خاصا للنظام الايراني، وان السبب الاساسي الذي منح النظام هذه القدرة على لعب هکذا ادوار سلبية هو إنعدام الحرية و الديمقراطية في إيران، لأن الشعب الايراني برمته يرفض رفضا قاطعا کل هذه السياسات المعادية لمصالحه و تطلعاته الاساسية، وان إنعقاد هذا التجمع سوف يرکز على قضية حرية الشعب الايراني التي بدأت تطرق أبواب النظام الايراني بقوة و لم تعد تحتمل المزيد من التأخير.